Arabic.ru - арабский язык и мир изучения арабского языка
Arabic.ru - арабский язык и мир изучения арабского языка
            

   Почитать

На арабском

Проза

حب من خلف النافذة

(يحيى الصوفي)

назад

لم تستفق أمل من الحمى التي أصابتها إلا بعد أسبوع كانت تتهرب من الجميع،... جميع من حولها متحججة بشتى الأعذار ونافذتها التي لم تغلق منذ سنوات لم تفتح كما هي العادة لتتعرف من خلالها على تناوب الليل والنهار،!!!... لقد فقدت الإحساس بالزمن وشعرت بنظراته تطاردها وبكلماته تبحث عنها دون كلل أو ملل وبأنه لابد سيعثر عليها ويطرق بابها بعد أن غابت عنه، وتذكرت أحلام طفولتها،...تذكرت سندريلا وحذائها،...أميرها،... قصرها،...فشعرت برهبة الموقف وتخوفت من اللقاء،... فجأة تذكرت بأنها نسيت أن ترد على رسالته الأخيرة،...نسيت أن تدله عليها،... عما قررت،...أن تترك فردة حذائها،... دليله على وجودها،!!! ... فنهضت من الفراش وخطت رسالتها المؤلفة من بضع كلمات تقول فيها: (لقد تأخرت كثيرا عليك لأنني كنت مشغولة في بعض أعمالي، اشكر لك اهتمامك وكلماتك المعبرة الحنونة واقبل بدعوتك لي للقاؤك، ما رأيك بزيارتنا هذا المساء لقد تحدثت إلى والدي بالأمر وهم فخورين بك وبمعرفتك ويحفظون لوالديك كل الاحترام فلقد كانت تربطنا بكم صداقة قوية وقرابة قبل أن تترك الوطن بعد فقدانك إياهم، وان دققت قليلا في ذكرياتك البعيدة لوجدتني اسكن في بعضها، أعذرك إذا نسيتني فلقد كنت صغيرة جدا يومها، نحن بانتظارك وإلى اللقاء.) نزلت أمل الشارع لتعبره للجهة المقابلة حيث بيت خالد ساعية إلى علبته البريدية فلم تجدها ؟! فظنت بأنها ولابد قد أخطأت المنزل،... تفقدت المكان حولها وأعادت تبحث عن علبتها الضائعة فلم تعثر عليها وتخيلت للحظات بأنها ولابد تهزي من أثار الحمى التي أصابتها، ؟! (ولكن أثار تلك العلبة لازالت هنا بثقوبها الأربعة) تساءلت أمل: (ماذا حصل إذا ؟ ... أين هو ولماذا أغلقت النوافذ والأبواب وعاد المنزل إلى سابق عهده مهجورا، ؟) وقبل أن تترك المكان رمت برسالتها في الحديقة وعادت إلى منزلها وقلبها يشتعل من القلق والحزن والخوف وتمنت لو أن الأرض انشقت وابتلعتها على أن تجد نفسها في موقف كهذا وشعرت بنوبة الحمى تعاودها.

مضى أسبوع آخر وأمل طريحة الفراش تهزي حتى استيقظت على أصوات صراخ وعويل قادمة من الجهة الأخرى من الشارع يصاحبه ضجيج لآلات ضخمة تعبره ففتحت نافذتها تستطلع الأمر فوجدت الجرافات الاسرائلية تقوم بهدم المنزل بحراسة الجيش وبعض من أفراد الشرطة،... وشعرت وهم يقومون بقطع أخر الأشجار الخضراء التي يحتويه ونقل أخر أحجاره في سيارات نقل عملاقة - لإفساح المجال لبناء جدار العزل المشئوم - بان جزءا منها قد هدم واستبيح وقتل فصرخت بأعلى صوتها حتى سقطت أرضا وقد أغمى عليها من الحسرة والألم.

ومن يومها لم تجرؤ على فتح نافذتها لأنها فقدت وسيلة الاتصال الوحيدة بعالمها التي كانت تفرح بالإطلالة من خلالها، خاصة بعد أن خسرت مساحتها الخضراء الوحيدة ودلالات الفصول الأربعة ورائحة الزهور،... وزغردة العصافير والطيور وأزيل أخر أثر لحلمها وحريتها،... والوجه الصغير الأصفر الذي كان ينبئها بوجود خالد خلفه،... نافذته،... انطفأ،... وانطفأ معه قصره،... قصرها،... حبه،... حبها،... حريتها،... حريته،... فجمعت الوصلات الكهربائية بعد إن فصلتها عن جهاز الكمبيوتر ووضعتهم معه في صندوق خشبي كبير وأغلقت عليه بكامل ملفاته ومراسلاته دون تغير

назад

Почитать
Реклама
Отдых в арабских странах

Туристические поездки по Сирии и Иордании. Подробнее...
 
Реклама
Арабский язык за рубежом

Курсы арабского языка в Каире. Подробнее...
 
Реклама
Арабский перевод

Перевод текста с русского на арабский и с арабского на русский. Подробнее...
О сайте | Об Арабском | Как Его Учат | Форум | Почитать | Послушать | Арабский Мир | Поиск по сайту

 
© Copyright 2005-2011, arabic.ru
 
Яндекс цитирования Arabic.ru   Рейтинг@Mail.ru       Ссылки на Arabic.ru
Go Ahead: создание, раскрутка, продвижение и реклама сайта